شهادة مصطفى (إسلام)

أنا شاب لى من العمر ست عشرة سنة ، أعيش بين أسرة متوسطة تتكون من سبع أنفس . وكنت فى دراسة مستمرة . عشت منذ طفولتى فى شبة تشرد مرير . فكنت تجدنى فى مجالس العابثين المستهزئين ، الذين قذفت بهم أمواج الحياة على الشاطىء القذر ، أسير على غير هدى ، ولا أسعى إلى الحياة الأبدية . فكم كنت أستهزىء برجال الدين، حتى والدى لم أكن أحترمهما أو أطيعهما .

وفى يوم أشتد حره ، كنت أفتش عن أصدقائى ، لم أجدهم ، إلى أن أتى بى القدر الرحيم إلى زميل ، كنت أحسبه شريرا مثلى . وبدأنا نتحدث سوبا بلطف ورزانة ، بخصوص الكتب التى تدلنا على عظمة مولانا المسيح ، أعجبنى حديثه ، لانه كان جديدا على ولم أكن قد سمعته بعد . فقلت له بلهفة شديدة : زدنى منه . فجذبنى إليه واخذ يقرأ لى من الكتاب المقدس ، فأصغيت إلى أول جملة تعبيرية ، الله يعلم :"كلنا خطاة وبالخطيئة الموت . خطايانا صارت حاجز بيننا وبين الله ينبغى أن نخلص من خطايانا ، لأن يوم الدينونة قريب".

حديث عن الله والأنسان معا ، لم أسمعه قط بل كان جديدا على ، ومع ذلك لم أعره أى أهتمام ، ونسيته حالما أنتهى صديقى من تبشيرى ، فدفعنى فضولى وسألته : ما هذا الكلام الذى تقوله ؟ وما هذا المجتمع الذى حولك ؟ فقال أننى أبشرك بالكتاب المقدس . وأننى أدعوك لزيارتى كل سبت ، فهذه جمعية نجتمع فيها لتأدية الصلاة والتبشيربالكتاب المقدس فوافقت فى الحال .

وفى اليوم الثالى كنا نسمع حديثه مرة أخرى ، بعدما أدينا الصلاة والترانيم . ولكن كنت بين الحين والحين ، أتفوه بعبارات الهزء والسخرية . خصوصا حين قال : أن الخطية دخلت إلى العالم برجل واحد وهو أدم ، فأصبحنا كلنا خطاة بالطبيعة ، ولا نتطهر من خطايانا الا بدم برىء يسفك من أجلنا . ولا نخلص الا بملجأ أمين نلتجأ إليه ، كنت بليدا أدفع التهمة على أخوانى ، وأقول أنا برىء وليس لى علاقة بخطية آدم ما دام يفصل بينى وبينه آلاف السنين . ان الله لغفور رحيم ، لم يخلقنا لكى يميتنا يخطايانا . نعم هذا أمر صحيح ، ولكن مع أنه غفور رحيم الا انه عال وقدوس ، يكره الشر والاثم ولا يقبل الخطية ، بل يعاقب عليها . انه لغفور رحيم عندما نتقدم اليه بالوسيلة التى دبرها هو لانقاذ الانسان .

كنت احس بهذه الكلمات تقرع فى اذنى ، كلما خلوت بنفسى مفكرا ومتأملا بؤسى وحالى الحاضر من التشرد والهموم والضياع . ولبثت أسابيع عديدة بمفردى ، أدفع هذه الافكار عنى ، محاولا التخلص مما يتفاعل فى أعماقى ويؤنبنى بشدة ، ولكن دون جدوى .

وسرعان ما وجدتنى اتردد الى منزل صديقى لاجلس معه ساعة من الزمن . نقرأ فصلا من الكتاب المقدس ونتأمل فيه ، فأحس براحة وطمأنينة وعزاء . وفى يوم ثقلت على وطأته ، وأشتدت مقاومة الشيطان لعمل كلمة الله فى قلبى، وانتابتنى ساعات عديدة من الاضطراب والتردد . آويت الى فراشى وخلوت بنفسى ، وهناك اتضح لى جليا مبلغ خطيتى ومدى ضعفى ، وحاجتى لمن أعتمد عليه مخلصا ومعينا ومانحا الحياة الابدية والسلام الروحى .
وفى صبيحة يوم السبت . انطلقت الى صديقى العزيز ، وتقدمت اليه قائلا : لقد تأكدت اننى خاطىء ، وان الله احبنا وارسل لنا من يرفع عنا الخطية بموته الكفارى . اما الآن فلا اخجل ، واقولها بملء فمى : نعم .... نعم .... انا خاطىء فأرحمنى يارب ... ورأيت صديقى يبتسم ويفتح الكتاب المقدس ويقرأ على القول الكريم : "لانه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكى لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية " . ثم يقرأ : " تعالوا إلى يا جميع المتعبين والثقيلى الاحمال وانا اريحكم " .

نفذت هذه الكلمات إلى صميم قلبى ، فاذابت فيه كل جمود وعناد ..... " تعالوا الى يا جميع المتعبين والثقيلى الاحمال وانا أريحكم" . فى الحال خلعت عنى افكارى القديمة عن هذا الموضوع ، وارتميت عند قدمى يسوع وقلت عليك وحدك أعتمادى يا مخلص . خلصنى من خطيتى بدمك الكريم. عندئذ خرجت وقد وضعت عن كاهلى كل احمالى ، وبدلت قلبى القديم بقلب متجدد مملوء بالسلام والمحبة محبة الله ومحبة الانسان . وها انا اصلى كل يوم من اجل أصدقائى القدامى ، ومن أجل الكثيرين أمثالهم حتى يختبروا خلاص المسيح .

فأعنى يارب لتكون حياتى شهادة صادقة بعمل المسيح فى قلبى من أجل تمجيده . وقد وافقت بأن طريقا واحدا يؤدى إلى الجنة ، وهو طريق النجاة التى فتحها لنا مولانا المسيح كما هو مكتوب فى الكتاب : نعم يوجد إله واحد ووسيط واحد بين الله والناس هو الانسان يسوع المسيح ، الذى قدم نفسه فدية عن الجميع . وهكذا بالرغم من صعوباتى التى أعترضتنى فى طريق الإيمان ، قادنى يسوع المسيح إلى الحياة الأبدية . لانه هكذا أحب الله العالم حتى بذل أبنه الوحيد لكى لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون به الحياة الابدية .

مصطفى  

التعليقات   
+1 #10 كريم 2013-07-10 12:14
الصديق العزيز بدر : الكتاب المقدس يخبرنا ان الله لم يره احد قط الإبن الوحيد الذي في حضن الأب هو خبر . اي ان صورة الله التي لا يستطيع احد ان يراها تستطيع ذلك فقط من المسيح لأنه هو بهاء مجده ورسم جوهره . فانت لا تستطيع ان ترى الله الغير محدود والموجود في كل مكان الا عبر يسوع المسيح هذا لأنه مرأي بالعين المجردة .
والأمر الأخر اكيد الله لم يمت , لأن الله هو واحد مثلث الأقانيم وطبيعته ازلية لا تنتهي . ولأن الله اخذ هيئة بشر بالمسيح يسوع من اجل المصالحة ولكي يحمل عنا خطايانا . فالمسيح هو انسان كامل اي له روح ونفس وجسد مثل باقي الأشخاص ولكنه لم يخطأ وايضا هو المسيح الذي حل فيه كل ملىء الآهوت جسديا , اي ان الإنسان يسوع حل فيه لاهوت الله الغير محدود والموجود في كل مكان فالمسح اذا هو صاحب الطبيعتين الإنسانية والإلهية .
على الصليب المسيح صاحب الطبيعتين هو الذي صلب . ولكن عند الموت المسيح الإنسان الذي مات فالذي حصل بموت المسيح كأي انسان مات المسيح انفصلت عنه الروح وذهبت الى مكان ما . واما لاهوت الله الذي حل فيه لم يمت لأنه موجود في كل مكان والله لا يموت . وعند القيامة في اليوم الثالث رجعت روح المسيح الى الجسد وقام من جديد ولاهوت الله حال فيه . لهذا الله بالمعن الاهوتي والإلهي اكيد لم يمت . وهذا واضح الذي مات هو يسوع الإنسان , فالطبيعة الإلهية لم تمت ولكنها عبرت بالموت .
وبالنسبة لهذا العدد في الكتاب المقدس الذي يصف الله بانه ملك الملوك ورب الأرباب هو نفس الوصف الذي يوصف فيه المسيح عندما يصفه بسفر الرؤيا " وله على ثوبه وعلى فخذه اسم مكتوب ملك الملوك ورب الأرباب " رؤيا يوحنا 16:19 .
+1 #9 كريم 2013-07-10 12:12
الصديق العزيز بدر : من جديد نرحب بك على موقعنا . ودائما عندما نتكلم عن شخصية المسح التي حيرت العالم لا يمكننا ان نغض النظر عن مسألة الإنسان والإله . غعندما نقول ان الله اخذ صورة بشر هذا لا يعني ان المسيح الغيت شخصيته الإنسانية ابدا الكتاب المقدس يخبرنا ان المسيح منذ الطفولة عاش كباقي الأطفال وكان ينمو بالقامة والنعمة وكان يساعد يسوف باعمال النجارة وغيرها , فهذا الإنسان اي يسوع فيه حل كل ملء الاهوت جسديا اي فيه اصبح المسيح صاحب الطبيعتين الإنسانية والإلهية .
فيسوع الإنسان هو الذي ينعس وينام ويأكل ويصلي وهو رسول وسفير عن الله لهذا كان يرفع راسه الى الأب لكي يصلي اليه كيسوع الإنسان الكامل ولوقا في انجيليه يظهر لنا يسوع المسيح ابن الإنسان . وفي نفس الوقت هو اعظم من رسول وهو اعظم من انسان هو الله المتجسد فحين قال لليهود " قبل ان يكون ابراهيم انا كائن " هنا يتكلم عن كينونته الأزلية بانه هو علة وجود نفسه وبانه غير مخلوق بل هو الله المستجد بهيئة بشر فهنا يتكلم بطبيعته الإلهية الأزلية والغير محدودة . وهكذا قدم يوحنا في انجيل يسوع المسيح ابن الله الحي " في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله " ( يوحنا 1:1 ) .
فعندما نريد ان نقرأ الأيات في الكتاب المقدس يجب اولا ان نقرأ النص كله وان ننطلق دائما من امرين ان المسيح له طبيعتين انسانية وإلهية .
+1 #8 بدر 2013-07-05 18:34
-رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس الإصحاح 6 : 15 - 16
" العزيز الوحيد ملك الملوك ورب الأرباب الذي وحده له (((((( عدم الموت )))))) ساكناً في نور ((((( لا يدنى منه أحد )))))
الذي ((((( لم يره أحد من الناس ولا يقدر أن يراه ))))))) الذي له الكرامة والقدرة الأبدية
* اذن المسيح ليس الله لانه مات واذن الله واحد وليس ثلاثة اقانيم والله لم يتجسد حيث لم يره احد والله لم يصلب لانه لا يموت والمسيح مات .. والمسيح لن
يجلس عن يمينه (( لا يدني منه احد بدون استثناء ) والمسيح رآه الناس واقتربوا واكلوا وشربوا معه اما الله فلا احد يستطيع ان يقترب منه او يراه
فهل هناك كلام اوضح من هذا ؟ اكيد لا ولكنهم لا يفكرون مثلنا انهم يعتمدون في ايمانهم على الكنيسة وبس وهم يعتقدون ان الكنيسة سوف تخلصهم
+3 #7 بدر 2013-07-05 18:30
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله
وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين
لإثبات أن المسيح عليه السلام هو رسول الله وليس إله اليك بعض ما يثبت ذالك من كتبهم المقدسه على النحو التالي"
يسوع (عيسى عليه السلام) بشر من الناس وليس اله بل رسول ونبي
ما رأيك في هذا النص الذي يؤكد ان يسوع قد تكلم عن الله بصفة مسود عن سيد ؟
جاء في إنجيل يوحنا [ 17 : 3 ] أن المسيح عليه السلام توجه ببصره نحو السماء قائلاً لله : (( وهذه الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك. ويسوع المسيح الذي أرسلته))
فإذا كنتم تقولون أن الله قد تجسد في جسد المسيح يسوع ، فمن هو الإله الذي كان يخاطبه يسوع ؟
ثم ألم تلاحظ قوله “ويسوع المسيح الذي أرسلته” ألا تدل هذه العبارة على أن يسوع رسول من الله؟!!
فيسوع إذن شهد بأن الله واحد وهو من أرسله برسالة…
ثم ما رأيك في ما جاء في الأية التالية كذلك:
لوقا [4 : 18 ] : (( وَعَادَ يَسُوعُ إِلَى مِنْطَقَةِ الْجَلِيلِ بِقُدْرَةِ الرُّوحِ؛ وَذَاعَ صِيتُهُ فِي الْقُرَى الْمُجَاوِرَةِ كُلِّهَا. وَكَانَ يُعَلِّمُ فِي مَجَامِعِ الْيَهُودِ إلي أن قال ، وَوَقَفَ لِيَقْرَأَ. فَقُدِّمَ إِلَيْهِ كِتَابُ النَّبِيِّ إِشَعْيَاءَ، فَلَمَّا فَتَحَهُ وَجَدَ الْمَكَانَ الَّذِي كُتِبَ فِيهِ: رُوحُ الرَّبِّ عَلَيَّ، لأَنَّهُ مَسَحَنِي لأُبَشِّرَ الْفُقَرَاءَ؛ أَرْسَلَنِي لأُنَادِيَ لِلْمَأْسُورِين َ بِالإِطْلاقِ . . . ))
فإذا كانت هذه النبوءة التي جاءت على لسان النبي إشعياء هي نبوءة عن المسيح فإنها تقول (( روح الرب علي )) أي وحي الله وأنه لم يقل روح الرب هي ذاتي أو أقنومي أو جزئي أو نفسي ..
-1 #6 كريم 2013-06-04 18:58
الصديق العزيز ياسين : اولا الكتاب المقدس هو مؤلف من 66 سفر . 39 عهد قديم و27 عهد جديد . ومن جراء طرحك عرفت منك انك لا تعرف الأمور بالتدقيق حول الكتاب المقدس , فهو مأخوذ من اكثر من 5500 مخطوطة وهذا اكبر عدد لكتاب عبر التاريخ له مخطوطات دقيقة . فالكتاب المقدس له مصداقية ليس بالكلام فقط بل بالبراهين التاريخية والروحية ايضا واشجعك ان تدخل الى هذا الرابط لكي تتوضح لك الصورة اكثر : http://www.alnour.com/bible/nocorruption.html
واما موضوع الصليب الذي هو حتمي بسبب الخطية نحن يا صديقي لا نعبده بل نعبد الله الحي الواحد الذي رحمنا بالمسيح يسوع اذ قبل بالصليب من اجل ان يمنحنا غفران الخطايا .
+1 #5 yassine 2013-06-02 12:43
سلم عليكم ورحمة الله
أخي كريم لقد قرأت إنجيل متى وإنجيل الملك روبير وقرأت العهد الجديد والقديم وقد وصلة عدد كتبكم المقدس إلى حوالي 72 كتاب بين العهد القديم و العهد الجديد وكلهم عبارة عن نسخ تبعترت أوراقهم ناهيك عن هدى هنالك كتب زائدة في الكلمات ووخرة ناقصة منها وهدى دليل على أنه تكتبون ما تشاءٌ تزدن و تنقصٌ كما تحبون
الى ترى أن القرأن كتاب وحيد له أصل واحد بلغة وحدة معتمدة ناهيك عن ترجمة لا أتكلم عنهم المهم هو أن تقرأه بالعربية
زيد على هدى لنفترض متلاً لو متى سيدنا و حبيبو قلوبنا عيسى عليه سلام إن مات على صخرة هل كنتم لتعبد صخر راجعو عقولكم
إقرأ القرأن ولو لمرة وحدة سوف تجد فيه ملم تجده في إنجيل بجميع نسخه أخي كريم
وأن شخصياً مستعد للجلوس معك إما أن تهديني إلى الحياة أبدية أو أهديك بأدني الله إلى الاسلام
yassinekabbach@gmail.com
-8 #4 كريم 2012-08-20 15:56
حضرة الزائر العزيز : يسرني ان اتواصل معك رغم اختلافنا الكبير في الرأي حول طبيعة الله وحول اين هي الحقيقية بين كل الضجيج والأصوات التي نسمعها من كل حدب وصوب ,

فأنا متأكد يا صديقي انك غير مطلع ابدا عن المقارنة في الأنتقاد , فأن الكتاب المقدس هو اكثر كتاب في العالم تعرض للإنتقاض وهو الأن راسخ ثابت لأنه كلمة الله واعلان الله للبشر , وان كثرة تعرضه لهذا الإنتقاد يعود الى قلب المسيحين الواسع لتقبل ذلك , ولكن دائما الله كان في المرصاد فهذا الكتاب هو موحى به مباشرة من الروح القدس ,

ولو يسمح في العالم الإسلامي لإنتقاد القرأن في نفس الطريقة التي تعامل فيها الكتاب المقدس لوجته الأن في ادراج الرياح المنسية. فهوية المسيح الحقيقية التي هي ذا طبيعتين الإنسانية والإلهية هي الهوية الحقيقية , فإذا وجدت المسيح في الإنجيل يأكل فلا تتعجب لأنه تنازل وأصبح مثل عبد كما يقول الكتاب المقدس " لكنه أخلى نفسه آخذا صورة عبد صائرا في شبه الناس " فيليبي 7 ,

وأما عن موضوع الصلب , فهنا بيت القصيد , لأن قصد الله هو خلاص النفس البشرية للخطاة عبر المسيح . ولوا لم يصلب المسيح لبقينا في خطايانا , لهذا نشكر المسيح لأنه تجسد وصلب ومن ثم قام ليبرهن للجميع عن مصداقيته العميقة في الخلاص والغفران .

لهذا يا صديقي تعال للمسيح تائبا ومؤمنا فهو يريد ان يمنحك خلاص أكيد وغفران ثابت .
+16 #3 abd lah 2012-08-19 00:08
تعالى الله علوا كبيرا أن يكون له ولد !! إن مثل عيسى كمثل آدم عليهما السلام بعثهما الله ليخرجا الناس من عبادة العباد لعبادة رب العباد ، إن لم تستوعبوا أن الله قد خلق عيسى عليه السلام من أم بلا أب ، فالأعجب أنه خلق آدم من غير أب ولا أم !! وخلق حواء عليها السلام من آدم !! اتقوا الله متى تعلمو أن الإسلام هو ألحق ، ألم تروا أنه ينتشر وهو أشد ما يحارب ،فلو شن على معتقد أخر عشر ما شن على الإسلام من هجوم وتشويه لما قامت له قائمة . إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون!! في الإسلام لا تخسر محبة نبي الله عيسى بل لا يصح إسلامك إلى بعد أن تأمن به وتحبه !! اتقوا الله فإنه لن يقبل عمل إلا بالامان الذي لا يخالطه شرك بالله عز وجل ،ألم ترو أن نبي الله عيسى كان وأمه الصديقة مريم كان يأكلان الطعام ويمشيان في الأسواق !!االه يأكل ؟؟ آ الله يمرض !!آ الله يصلب !! مالكم كيف تحكمون ، تعالى الله عن ذلك
-8 #2 كريم 2012-08-14 07:26
حضرة الزائر العزيز اشرف : هل تعتبر كل من امن بالمسيح وتغيرت حياته وحصل على غفران الخطايا من خلال التوبة والإيمان هو واهم . وهل تعتبر ان كل من اصبحت حياته مليئة بالسلام العميق الذي يفوق كل عقل هو واهم, انت على خطأ يا صديقي فالواهم هو الذي يتمسك بالفساد وبالخطية غير مرتاب لعقاب الله للخطاة , فالمسيح يعطيك الفرصة بأن تأتي اليه لكي تحصل على الخلاص والغفران , من خلال التوبة والإيمان الجدي به . عندها ستعلم انك كنت واهما قبل الإيمان بالمسيح وستصبح على يقين بأن الله جعلك من اولاده اذا انت امنت بالرب يسوع .
" الذي يؤمن بالإبن له حياة ابدية والذي لايؤمن بالإبن لن يرى حياة بل يمكث عليه غضب الله " ( يوحنا 36:3 ) .
+10 #1 اشرف 2012-08-10 13:23
انت واهم يا اخي تعود بالله من الشيطان الرجيم
أضف تعليق


  • تطبيق الإنجيل المسموع
    الإنجيل المسموع
    لأجهزة الأندرويد
  • تطبيق مركز دراسات الكتاب المقدس
    مركز دراسات
    الكتاب المقدس
  • تطبيق وعود الله
    وعود الله
    لأجهزة الأندرويد
  • Arabic GoBible
    الكتاب المقدس
    على الجوال
  • Arabic Bible For Palm
    الكتاب المقدس
    لحاسوب اليد
  • Arabic Bible Podcast
    بودكاست عربي
    العهد الجديد
  • Arabic Bible PocketPC
    الكتاب المقدس
    لحاسوب الجيب
  • Oak Tree Accordance
    برنامج
    Oak Tree
  • BibleWorks
    برنامج
    BibleWorks