خاتمة المطاف

عندما تؤمن بالرب يسوع وتجعله سيد حياتك، فإنه يأخذ بيدك ويقودك إلى مراعٍ روحية خصيبة، ينابيع الخلاص. وتصبح به خليقةً جديدةً تحيا في فرحٍ وسلامٍ مع الله.

إذا كنتَ قد نلْتَ الخلاص الآن فهنيئاً لك وإلى الأمام. وإن لم يكن، فإني أصلي إلى الله أن يفتح أذهان قلبك كي تسمع صوته وتفتح له الباب فيدخل إليك وتستنير به نفسُكَ.

فهيا انطلق .... انطلق الآن إلى يسوع فهو ينتظرك.... وأخبر الآخرين ببشرى الخلاص الذي نلْتَه، وادعهم هم أيضاً إلى التوبة والخلاص. فيتمجّد اسم الرب. آمين.

تم بعون الله وبركته

جبران الراوي

 

  • Hits: 853
أضف تعليق