الخلاص

الخلاص يدفعك الى صلوات

كل الذين يقبلون المسيح مخلصاً لهم ويثقون فيه، يتغيرون من الداخل وينعكس ذلك في سلوكهم. فليسوا هم الذين كانوا سابقاً تحت نير الخطية، بل حصلوا على حياة جديدة من الله وأضحوا أولاده. وليس المهم أن تشعر بهذه الحقيقة، أو تسبح في أمواج الفرح، فيكفي أن تؤمن إيماناً واثقاً بأن السيد المسيح قد استلم قيادة حياتك، وأنه يقودك حسب أمانته. ويحفظك في كل طرقك.

ينشئ خلاص المسيح في نفسك دافع لصلوات وابتهالات وأدعية إلى الله الذي صار في المسيح أباً لك. لا تفصلك عنه الخطايا الماضية فيما بعد، أنت محسوب طاهراً، لأجل دم يسوع المسفوك لأجلك ويصرخ روح الله في نفسك: »أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ. لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ. لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذلِكَ عَلَى الْأَرْضِ. خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا الْيَوْمَ. وَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ أَيْضاً لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا. وَلَا تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ، لكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ. لِأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ، وَالْقُّوَةَ، وَالْمَجْدَ، إِلَى الْأَبَدِ. آمِينَ« (لوقا 6:9-13).

إن صلاتك لا تكون فيما بعد عبارة عن طقوس فارغة بل محادثة ودية مع الله. تخبره بكل همومك وأخطائك ومخاوفك ومشاكلك وهو يجيبك بواسطة الإنجيل ا لمقدس. لست وحيداً فيما بعد لأن المسيح نقلك إلى الشركة الحبية مع الله، فليس القدوس بعد بعيداً عنك مجهولاً مخيفاً مهلكاً. إن أباك السماوي يهتم بك ويعرفك شخصياً وأنت محروس في عنايته. ما أعظم التغيير لبصيرتك في الله.

لأجل ذلك تثبت في الشكر والحمد، وقلبك يفيض بالفرح والتسبيح لأن الله القدوس رحمك أنت الخاطئ وطهرك بدم ابنه الثمين فأضحى لسان حالك لسان داود في المزمور: »بَارِكِي يَا نَفْسِي الرَّبَّ، وَكُلُّ مَا فِي بَاطِنِي لِيُبَارِكِ اسْمَهُ الْقُدُّوسَ. بَارِكِي يَا نَفْسِي الرَّبَّ، وَلَا تَنْسَيْ كُلَّ حَسَنَاتِهِ. الَّذِي يَغْفِرُ جَمِيعَ ذُنُوبِكِ. الَّذِي يَشْفِي كُلَّ أَمْرَاضِكِ. الَّذِي يَفْدِي مِنَ الْحُفْرَةِ حَيَاتَكِ. الَّذِي يُكَلِّلُكِ بِالرَّحْمَةِ وَالرَّأْفَةِ. الَّذِي يُشْبِعُ بِالْخَيْرِ عُمْرَكِ، فَيَتَجَدَّدُ مِثْلَ النَّسْرِ شَبَابُكِ« (مزمور 103:1-5).

قد وضع الله في مسرته على لسانك ترنيمة جديدة، لأنك أصبحت من الشاكرين لأجل خلاصه. هل يسبح قلبك دوماً لله؟ هل تشكره لمحبته وصبره وأمانته وصلاحه المعلن لك في المسيح؟ تأمل في كل البركات الروحية التي منحك الله في مخلصك يسوع ولا تبخل بشكرك، فقبول الخلاص يغير حياتك ويتحقق القول المقدس: » إِنْ كَانَ أَحَدٌ فِي الْمَسِيحِ فَهُوَ خَلِيقَةٌ جَدِيدَةٌ. الْأَشْيَاءُ الْعَتِيقَةُ قَدْ مَضَتْ. هُوَذَا الْكُلُّ قَدْ صَارَ جَدِيداً« (2 كور 5:17).

نشهد مع ملايين المؤمنين منذ أن ظهر دم المسيح قلوبنا انسكب روح الصلاة في قلوبنا ونعرف يقيناً أن أبانا السماوي يصغي إلى كلمات أولاده بدقة، ولا يهمل إحدى كلماتهم. ويستجيب لنا في كل حين، إن انسجمنا مع إرادته الصالحة ولنا صلة مباشرة مع الله. فنشكره لهذا الامتياز بكل حياتنا ونصلي أن تنكشف لك هذه الحقيقة وتتجلى أمامك لتختبر معنا حلاوة الخلاص وحلاوة الإيمان وحلاوة الشكر والحمد. 

لمزيد من الفائدة والإضطلاع على موضوعات مشابهة، الرجاء زيارة موقع النور.
  • Hits: 1143
أضف تعليق