الأنبياء

شاول يحاول أن يقتل داود

 غضب الملك شاول يوم انتصار داود على جليات، لأن نساء بني إسرائيل خرجن للغناء هتافاً بالنصر، وقلن: »قتل شاول ألوفه وقتل داود ربواته« بمعنى أنه قتل عشرات الألوف، فاغتاظ شاول: كيف أنه وهو الملك تغنّي النساء أنه قتل ألوفاً، بينما داود، وهو خادم الملك، يغنين له أنه قتل عشرات الألوف؟ استاء شاول للغاية، وملأ الحسد قلبه، وعندها رجع إليه مرضه القديم، فتقول التوراة: »وَكَانَ فِي الْغَدِ أَنَّ الرُّوحَ الرَّدِيءَ مِنْ قِبَلِ اللّهِ اقْتَحَمَ شَاوُلَ وَجُنَّ فِي وَسَطِ الْبَيْتِ« (1صموئيل 18:10). مسكين شاول... كلمات غناء تقلب حياته وتغيَّر حاله. وأسرع داود يؤدي واجبه من نحو الملك، فأخذ العود وجعل يعزف عليه. وطلب الملك شاول من ولده يوناثان أن يترك صداقة داود، ولكن يوناثان بقي يحب داود بالرغم من كل الظروف. لم يهتم يوناثان بغضب أبيه شاول، ولم يهتم بشتيمة أبيه له، وبقي مخلصاً لصديقه داود رغم كل شيء.

في المرات السابقة التي كان داود يعزف فيها على العود، كان شاول يرتاح ويذهب عنه الروح الرديء، ولكن في هذه المرة كان مرض الكراهية قد ملأ قلبه، وكانت الغيرة تنهشه، فأخذ الرمح الذي كان الملك يمسكه بيده عادة، وأشرعه وضرب داود. ولكن داود تحول من أمامه، فلم يقتله. وعاد داود يعزف على العود مرة أخرى فأشرع شاول الرمح مرة ثانية وضربه، ولكن داود تحوّل من أمامه مرة أخرى فلم يقتله الرمح. وعرف شاول أن الرب مع داود، لأنه قد فارقه هو. ولم يكن هذا سبب توبة لشاول. بالعكس، لقد كان هذا سبب حقد أكثر من شاول على داود. كان يمكن أن يتبكت شاول على خطاياه، لكنه للأسف زاد في خطيئته، فأبعد داود عنه.

صحيح أن الشمس التي تليّن الشمع، هي نفسها التي تجفف الطين. كان قلب شاول مثل الطين لم تلينه الشمس، لكنه زاد جفافاً وزاد خطية.

حاول شاول أن يقتل داود، وظل داود يعزف بعوده ليقوم بواجبه، لعل الملك يُشفى. لا تنس أن العدو الذي يقاومك لأنك تفعل الخير شخص »مسكين« يحتاج إلى مساعدتك. لا تقطع صلتك به، لكن ساعده. اعمل الواجب معه بكل الخير لأنه مريض. لا تترك الواجب، ولا تهرب من المسئولية. لا تفشل من المقاومة، بل بالعكس اجعل مقاومة الآخرين لك دافعاً يدفعك لزيادة خدمتك لله، فإن الله لم يعطنا روح الفشل بل روح القوة والمحبة. عندما يقاومك الناس لأنك تفعل الخير، افرح واستمر في عمل الخير، ولا تفشل، لأنك ستحصد في وقته إن كنت لا تكل.

داود رئيس ألف:

لم يستطع الملك شاول أن يحتمل منظر داود أمامه، لأن المؤمن يذكِّر الخاطئ بخطيته، فأبعد شاول داود عنه، وجعله رئيس ألف. فكان داود يخرج ويدخل أمام الشعب، فأحبه الشعب لأنهم رأوا حكمته وتقواه. كان الله يجهز داود للمملكة، إذ جعل قادة الشعب يرونه ويحتكّون به باستمرار. وكان شاول يرجو أن يخطئ داود خطية تجعل الشعب يثور ضده، لكن داود أفلح في جميع طرقه، وكان الرب معه، فأحبه الشعب. كان يمكن أن شاول يعرف إرادة الله ويخضع، لكنّ كراهيته لداود كانت قد بلغت درجة عظيمة جعلته يفزع من نجاح داود ويخاف.

ولقد عمل هيرودس الملك ما عمله شاول، فعندما سمع هيرودس أن المولود الجديد في بيت لحم هو ملك اليهود، أمر بقتل كل أطفال بيت لحم، ليموت الملك الجديد المولود بين أولئك الأطفال. ولكن عناية الله حفظت المسيح ابن داود، كما حفظت داود من يد الملك الشرير شاول. وفشل هيرودس وفشل شاول من قبله، وسيفشل كل من يقاوم أولاد الله، وسيستخدم الرب عنادهم لخير أولاده ولامتداد ملكوته.

رأينا كيف كان شاول يقاوم داود لأنه غار منه، ونصلي أن تكون حياتنا كحياة داود عامرة بالمحبة لله وبالخدمة للناس. وإن كانت هناك مقاومة لنا، فإننا نطلب من الله أن يعيننا لنستمر في عمل الخير، ونصلي الصلاة التي صلاها داود في المزمور السابع: »لِيَنْتَهِ شَرُّ الْأَشْرَارِ وَثَبِّتِ الصِّدِّيقَ« (مزمور 7:9).

زواج ابنة الملك:

فشل الملك شاول في أن يقتل داود بالرمح مرتين، فعيَّنه رئيس ألف، لعله يخطئ. ولكن داود لم يرتكب خطأ. ورأى شاول أن يقتل داود بيد أعدائه الوثنيين. كان الملك قد وعد من يقتل جليات بثلاثة وعود: أن يغنيه، وأن يزِّوجه من ابنته، وأن يجعل بيت أبيه أحراراً، بمعنى أنهم لا يدفعون ضرائب ولا يشتغلون في السُّخرة. وعندما قتل داود جليات نسي شاول كل وعوده، ولم يعطه شيئاً. وعندما فشل في قتل داود تذكّر وعوده له. فقال له: »هُوَذَا ابْنَتِي الْكَبِيرَةُ مَيْرَبُ أُعْطِيكَ إِيَّاهَا امْرَأَةً. إِنَّمَا كُنْ لِي ذَا بَأْسٍ وَحَارِبْ حُرُوبَ الرَّبِّ« (1 صموئيل 18:17).

وكان شاول يرجو أن يقتل الأعداء داود وهو يحاربهم، وكأنه يقول: »بيد الأعداء لا بيدي أنا«. ووافق داود على أن يتزوج من ميرب، لكن قبل أن يتم ذلك زوَّجها شاول لرجل آخر. وكان الملك شاول يرجو أن يغضب داود ويخطئ، فيكون هذا سلاحاً ضده. لكن داود تصرف بحكمة عظيمة وقال: »مَنْ أَنَا وَمَا هِيَ حَيَاتِي وَعَشِيرَةُ أَبِي فِي إِسْرَائِيلَ حَتَّى أَكُونَ صِهْرَ الْمَلِكِ!« (1صموئيل 18:18). ولم يخطئ داود في هذا كله.

وسمع الملك شاول أن ميكال ابنته بدأت تحب داود. ربما سمعت ميكال من أخيها يوناثان عن داود فأحبته بسبب ما سمعته عنه. وقد يكون أنها رأته وهتفت له مع العذارى: »قتل داود ربواته«. ورأى شاول أن حُبَّ ميكال لداود فرصة جديدة يوقع بها داود في يد الوثنيين، فأرسل رجاله يقولون لداود إن الملك مسرور به، ويريد أن يزوِّجه ابنته ميكال. وجاوب داود بتواضع: إن مصاهرة الملك ليست شيئاً بسيطاً، وإنه مسكين وفقير. فطلب شاول من رجاله أن يقولوا إن الملك لا يهتم بالمهر، لكنه يطلب أن يقتل داود مئة رجل من الوثنيين، وأن يأتي بعلامة هذا القتل للملك شاول.

ولم يكن شاول في الواقع يريد أن يزوج ميكال ابنته من داود، ولكنه كان يرجو أن يموت داود وهو يحاول أن يقتل مئة رجل من الوثنيين. ووافق داود على شرط الملك، وأخذ رجاله وذهب يحارب، وقتل داود لا مئة رجل بل مئتي رجل. ورجع إلى شاول ومعه علامة انتصاره. ولم يجد شاول طريقة للهروب من وعده. لقد اكتشف أن الرب يقف إلى جوار داود، ورأى أن ابنته ميكال تحب داود فزوَّجه منها.

وهنا درس لنا: ونحن نفكّر في ما فعل شاول مع داود نرى ما يفعله البشر معنا. لقد وعد شاول داود، ولكنه لم يحقق الوعد. وعندما عزم أن يحقق وعده كان يرجو أن يموت داود قبل أن يتحقق الوعد. ووعود البشر دوماً وعود بشروط، وقليلاً ما تَصْدق. الله وحده هو الذي يَصْدق دوماً. حتى إذا فتر عزمنا وضعف حبنا فإن وعد الله صادق دوماً، لأنه لا ينبع من صلاحنا بل من محبة الله. وليس مصدره الخير الذي فينا، بل أمانة الله التي لا تتغير. فعلى مواعيد الله فقط نضع اعتمادنا واتكالنا.

يوناثان يُصلح الموقف:

فشل شاول في أن يقتل داود بالرمح، وفشل في أن يجعله يخطئ وهو رئيس ألف، وفشل في أن يموت داود بيد الوثنيين. أخيراً قرر شاول أن يرسل رجاله ليقتلوه. لكن قبل أن يذهبوا أنهى يوناثان ابن الملك النزاع، وصالح أباه مع داود، فطلب يوناثان من داود أن يختبئ في مكان بعيد، وخرج يتمشى مع أبيه في حقل، وبدأ يتكلم كلاماً صالحاً عن داود. قال إنه لم يخطئ ضد الملك، فلماذا يقاومه الملك مع أنه لم يضر الملك بشيء؟ وقال إن أعمال داود حسنة للغاية. يكفي أنه خاطر بنفسه وقتل جليات، وكان في ذلك اليوم خلاص للشعب كله. وقال يوناثان لشاول: »أَنْتَ رَأَيْتَ وَفَرِحْتَ. فَلِمَاذَا تُخْطِئُ إِلَى دَمٍ بَرِيءٍ بِقَتْلِ دَاوُدَ بِلَا سَبَبٍ؟« (1صموئيل 19:5).

كان كلام يوناثان معقولاً، فوافق عليه الملك شاول، وحلف لابنه قائلاً: »حي هو الرب. داود لا يُقتل« (1صموئيل 19:6). ودعا يوناثان صديقه داود وأخبره أن أباه الملك رضي عنه. ورجع داود إلى القصر الملكي. لكن هل يهدأ شاول؟ هل كان غفرانه حقيقياً؟... لا! كان الشيطان قد سيطر على شاول، وكان شاول قد باع نفسه للشيطان، ولا يمكن أن يُؤمَن جانب من يحيا في الشر.

  • عدد الزيارات: 4929
أضف تعليق