الأنبياء

داود في القصر الملكي

مسح صموئيل النبي داود ملكاً مقبلاً لبني إسرائيل. لكن كيف يصير داود ملكاً؟ لا بد أن يتعلم ويفهم ويتدرب، ليصبح صالحاً ومستعداً للملك. ولقد جاءت الفرصة لداود لما وصلته دعوة من شاول الملك ليذهب لقصره. وعندما ذهب إلى القصر أحبه شاول، وطلب أن يلازمه. وبقي داود في قصر شاول حارساً للملك يشغل وظيفة حامل سلاح الملك. ما أعجب ترتيب الله! إنه لا يدعونا إلى عمل دون أن يجهزنا له، ليكون فضل القوة لله وليس منا. دعا الله داود، وعمل على تجهيزه ليكون ملكاً. وعندما يكلفك الله بمهمة فإنه يجهزك لها قبل أن تقوم بها.

شاول يمرض:

كان الملك شاول قد أُصيب بمرض شديد، وحاول كبار أطباء المملكة أن يعالجوه، لكن بغير نفع. فاقترح أحد رجاله فكرة الموسيقى التي تشفي. قال: »فَلْيَأْمُرْ سَيِّدُنَا عَبِيدَهُ قُدَّامَهُ أَنْ يُفَتِّشُوا عَلَى رَجُلٍ يُحْسِنُ الضَّرْبَ بِالْعُودِ. وَيَكُونُ إِذَا كَانَ عَلَيْكَ الرُّوحُ الرَّدِيءُ مِنْ قِبَلِ اللّهِ أَنَّهُ يَضْرِبُ بِيَدِهِ فَتَطِيبُ« (1صموئيل 16:16). وكان بنو إسرائيل بارعين في الموسيقى، يستخدمونها في العبادة والمناسبات المختلفة. كانوا يودعون الضيوف الأعزاء بالموسيقى، ويحتفلون بها في الانتصارات، ويستخدمونها في النهضات الروحية. وعندما بنى نحميا حائط أورشليم ودشن الهيكل احتفلوا بذلك بالموسيقى (نحميا 12:27). حتى الجنازات استعملوا فيها الموسيقى (2 أيام 35:25).

ووافق الملك شاول على اقتراح رجاله وقال: »فتشوا لي عن رجل يحسن العزف بالعود وأتوا به إليّ«. فقال واحد من رجاله: »رَأَيْتُ ابْناً لِيَسَّى الْبَيْتَلَحْمِيِّ يُحْسِنُ الضَّرْبَ، وَهُوَ جَبَّارُ بَأْسٍ وَرَجُلُ حَرْبٍ وَفَصِيحٌ وَرَجُلٌ جَمِيلٌ، وَالرَّبُّ مَعَهُ« (1صموئيل 16:18). فارتاح شاول لهذا الكلام. وبدأ داود مهمته. فعندما كان الروح الشرير يجيء على شاول كان داود يعزف على العود فيرتاح الملك، ويذهب عنه الروح الرديء. وهكذا وصل داود إلى قصر الملك ودخل على الرحب والسعة، وكان هذا تدبير الله الصالح ليتواجد داود في القصر الملكي وليتعلم شئون المملكة.

سبب مرض شاول:

تُرى لماذا مرض شاول؟ تقول لنا التوراة إن مرض شاول كان بسبب الشعور بالذنب. لقد شعر أن الله غير راضٍ عنه، وعرف أن المملكة قد ضاعت منه. وكانت كلمات صموئيل له مثل سيف يمزق قلبه. فلقد قال صموئيل لشاول: »لِأَنَّكَ رَفَضْتَ كَلَامَ الرَّبِّ، فَرَفَضَكَ الرَّبُّ مِنْ أَنْ تَكُونَ مَلِكاً عَلَى إِسْرَائِيلَ... يُمَّزِقُ الرَّبُّ مَمْلَكَةَ إِسْرَائِيلَ عَنْكَ الْيَوْمَ وَيُعْطِيهَا لِصَاحِبِكَ الَّذِي هُوَ خَيْرٌ مِنْكَ« (1صموئيل 15:26 و28). وكان صموئيل يقصد بذلك داود.

لقد عصى شاول صوت الله. طلب الله من شاول طلباً فاستحسن شاول أن يفعل شيئاً غير ما طلبه الرب. ولم يعتذر شاول ولم يعترف بخطيته للرب، فقد كان حريصاً على كرامته وكبريائه فوق كل شيء، وهكذا حرم نفسه من رحمة الله.

إن قوة الله تكون بركة لنا إذا أطعنا الله، لكن إذا عصينا يكون الحزن والضيق والألم من نصيبنا. وكل من يرفض إرشاد الروح القدس يستولي عليه إبليس ويستخدمه للشر. إن الله يقبلك إذا قبلته في قلبك، لكن إن رفضته يرفضك. وكل من يرفض الرب يفتح قلبه لإبليس دون أن يدري. ولا يمكن أن نخدم سيدين، فإما أن تخدم الله وإرادته الصالحة، أو أن تخدم الشيطان. لا مكان للحياد. لا بد من اتخاذ موقف سليم من جهة إرادة الله.

تضحية داود:

ربما تظن أن وجود داود في قصر شاول كان امتيازاً. لكن لا يوجد امتياز بغير تضحية، فلقد دفع داود ثمن هذا الامتياز. ترك غنمه التي يحبها، وترك الطبيعة الجميلة التي كان يرى الله فيها. ترك بيت أبيه والأرض التي نشأ فيها، ترك حريته التي كان يتمتع بها في الخلاء الواسع مع أغنامه.

ولا شك أن يسى أب داود كان بين الحزن والفرح. هل يفرح لأن زيارة صموئيل النبي لبيته أثمرت، وشقَّ داود ابنه طريقه إلى العرش؟ أو هل يحزن لأن داود سيتركه ويترك رعاية الغنم؟ على أن شعور داود بدا واضحاً من المزامير التي كتبها يقول فيها: »الرَّبُّ نَصِيبُ قِسْمَتِي وَكَأْسِي. أَنْتَ قَابِضُ قُرْعَتِي. دَرِّبْنِي فِي حَقِّكَ وَعَلِّمْنِي. لِأَنَّكَ أَنْتَ إِلهُ خَلَاصِي. إِيَّاكَ انْتَظَرْتُ الْيَوْمَ كُلَّهُ. مَا أَعْظَمَ جُودَكَ الَّذِي ذَخَرْتَهُ لِخَائِفِيكَ وَفَعَلْتَهُ لِلْمُتَّكِلِينَ عَلَيْكَ تُجَاهَ بَنِي الْبَشَرِ. تَسْتُرُهُمْ بِسِتْرِ وَجْهِكَ مِنْ مَكَايِدِ النَّاسِ. تُخْفِيهِمْ فِي مَظَلَّةٍ مِنْ مُخَاصَمَةِ الْأَلْسُنِ. مُبَارَكٌ الرَّبُّ لِأَنَّهُ قَدْ جَعَلَ عَجَباً رَحْمَتَهُ لِي فِي مَدِينَةٍ مُحَصَّنَةٍ« (مزامير 16:5، 25:5، 31:19-21).

أيها القارئ، هناك قصد من خلقك، فقد رسم الله برنامجاً لحياتك. حاول أن تعرف الخدمة التي يريدك الله أن تقدمها له. كن مستعداً أن تدفع الثمن، ولكن ثق أن الله لا بد أن يجازيك، فإن تعبك لن يكون باطلاً في الرب.

ما أجمل ما قال الإنجيل المقدس عن المؤمنين: »لِأَنَّنَا نَحْنُ عَمَلُهُ، مَخْلُوقِينَ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لِأَعْمَالٍ صَالِحَةٍ، قَدْ سَبَقَ اللّهُ فَأَعَدَّهَا لِكَيْ نَسْلُكَ فِيهَا« (أفسس 2:10). لقد سبق الله أن أعدّ لك عملاً صالحاً لتقوم به، وهو مستعد أن يجهزك لذلك. هل أنت مستعد لتؤدي ما يكلفك به الله؟

وصف جميل لداود:

وقد وصف أحد رجال شاول داود في ذلك الوقت قال: »رَأَيْتُ ابْناً لِيَسَّى الْبَيْتَلَحْمِيِّ يُحْسِنُ الضَّرْبَ، وَهُوَ جَبَّارُ بَأْسٍ وَرَجُلُ حَرْبٍ وَفَصِيحٌ وَرَجُلٌ جَمِيلٌ، وَالرَّبُّ مَعَهُ« (1صموئيل 16:18). فلنتأمل هذه الصفات الجميلة التي نرجو أن يجعلها الله من نصيبنا:

كانت الصفة الأولى أن داود يحسن العزف. وكانت هذه هي المقدرة التي بها وصل إلى القصر الملكي. كان يعزف على العود هو يرعى غنمه، ولا بد أن غنمه سعدت كثيراً بعزفه. لكن الأكثر من ذلك أن داود كتب مزاميره العظيمة. لم يكن يعرف أن العزف على العود سيقوده إلى قصر الملك. لكن الله في صلاحه أعطاه تلك الموهبة، التي استخدمها بمقدرة وأمانة ليخدم بها الله والناس.

ونحن نتعلم من داود أن نصرف وقتنا في شيء نافع. لقد صرف وقته في العزف، ونحن يجب أن نفتدي الوقت ونستفيد منه ونتعلم خلاله أشياء تنفعنا. يجب أن تكون لنا هواية نافعة نصرف فيها وقت الفراغ بعد انتهاء عملنا اليومي. ما هي هوايتك؟ كيف تصرف وقت فراغك؟ اعمل شيئاً ينفعك، وتعلُّمْ شيئاً ينفع الآخرين.

وهناك وصف آخر: إن داود »جبار بأس ورجل حرب«. نعم. كان داود شجاعاً وهو يرعى غنمه. كان إذا جاء لص يقاومه دون خوف، لأن اللص لا يأتي إلا ليسرق ويذبح ويهلك. وكان إذا جاء وحش »مفترس« يقابله جبار البأس الذي لا يخاف. كان داود رجل حرب يقاوم الوحش ويخلّص غنمه منه. وكانت هذه الصفة الممتازة في الشجاعة وفي الحرب نافعة له في مستقبل أيامه كملك على بني إسرائيل.

هل عندك الشجاعة لتقف إلى جوار الحق، تدافع عما تظن أنه صواب، وما يكلفك الله أن تفعله؟ هل لك شجاعة أن تقف في وجه التجربة وتقاوم إبليس؟ كن رجل حرب روحية مقدسة. قاوم إبليس ليهرب منك، لأن إبليس كأسد زائر يجول ملتمساً من يبتلعه.

ووصف رجل البلاط الملكي داود بقوله إنه فصيح. كان فصيحاً في الكلام، فكتب المزامير الجميلة التي نرتلها إلى يومنا هذا. والذي يقرأ مزاميره يرى فصاحتها وجمال معانيها. الفصيح هو الذي يختار الكلمة المناسبة ويقولها في وقتها المناسب. ويقول رسول المسيحية يعقوب: »إِنْ كَانَ أَحَدٌ لَا يَعْثُرُ فِي الْكَلَامِ فَذَاكَ رَجُلٌ كَامِلٌ، قَادِرٌ أَنْ يُلْجِمَ كُلَّ الْجَسَدِ« (يعقوب 3:2). هل أنت فصيح في الكلام؟ هل سلمت لسانك للرب ليستخدمه؟

وهناك وصف رابع: »إنه رجل جميل«. ولقد وصفته التوراة بالقول: »كان أشقر مع حلاوة العينين وحسن المنظر«.

أيها القارئ الكريم، يمكن أن تجعل يديك جميلتين عندما تخدم الله والناس، ويمكن أن تجعل شفتيك جميلتين عندما تقول كلمة حلوة وتشجع إنساناً بكلمة لطيفة. يمكن أن تجعل رجليك جميلتين عندما تذهب إلى بيت الرب تسبحه. يمكن أن تجعل عينيك جميلتين عندما تنظر دائماً إلى الجانب المشرق من الأمور، وعندما تقرأ بهما كلمة الله، فتكون الكلمة سراجاً لرجلك ونوراً لسبيلك.

قال أحد الأتقياء،: »الله يدير معهداً للتجميل«. يمكن أن تسلّم حياتك لله فتصبح جميلاً جمالاً روحياً مقدساً يمجد الله. ويجعل الله حياتنا جميلة إن كنا نطيعه ونعمل بوصاياه. إن الخطية تجعل الإنسان قبيحاً. لكن النعمة هي التي تجمل الإنسان.

وكلمة نعمة معناها »جمال الحياة« - والله ينعم علينا بأن يُجمِّل حياتنا. صاحب الحياة الجميلة هو الذي نال نعمة من الله. والنعمة تعني جمال الحياة مجاناً. فالله يعطي جمالاً لحياتنا وهو الذي يدفع ثمنه. وهو يعطي جمال الحياة مجاناً لمن لا يستحق، فنحن لا نستحق شيئاً من رضاه، لكنه في محبته الإلهية يعطينا جمال الحياة. إنني أدعوك أن تفتح قلبك لتقبل نعمة الله فتكون جميلاً لله.

وهناك صفة خامسة أطلقها رجل البلاط الملكي على داود، قال: »الرب معه«. ما أعظم هذه الشهادة عن داود، أن الرب معه. ألا تلاحظ معي أن الناس من حولنا يمكن أن يلاحظوا أن الله معنا؟ تقول التوراة: »كان الرب مع يوسف فكان رجلاً ناجحاً« (تكوين 39:23) وتقول أيضاً: »الرب معكم ما دمتم معه«.

هل ستسافر إلى بلد بعيد؟ خذ معك إيمان داود. خذ معك إله داود. هل أنت مع الله؟ إن كنت معه سيكون معك، لن يهملك ولن يتركك.

عندما يراك الناس، ماذا سيكون حكمهم عليك؟ ما هي الصفات البارزة فيك؟ اطلب من الله أن يجعل حياتك جميلة، ذات رائحة زكية.

  • عدد الزيارات: 2091
أضف تعليق