ما هو موقف المسيحية من الإسلام؟

كتب بواسطة: قاسم ابراهيم.

إلى الصديق العزيز

بالنسبة إلى موقفنا من المسلمين، فموقفنا منهم مبدئي، فنحن نحبهم كل الحب، ونكن لهم كل مودة واحترام، ونتمنى لهم كل خير وازدهار وتقدم. فهم أخوتنا وأحباؤنا، يشاركوننا نفس واقعنا ومصيرنا، وتربطنا بهم روابط الدم والتاريخ والوطن المشترك والوجدان القومي والمصالح الواحدة. وإن محبتنا لهم نابعة من محبة المسيح العاملة في قلوبنا. فقد علمنا السيد المسيح: " تحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل قدرتك ومن كل فكرك، وقريبك مثل نفسك". (لوقا 10: 27).

وإن موقفنا هذا منهم يؤكد هويتنا المسيحية ورسالة المحبة التي دُعينا لحملها. وعلى هذا فإن اتخاذ أي موقف مناقض لهذه المحبة، يعد تنكرا لهويتنا المسيحية، ورسالة المحبة التي نذيعها. ولا يسعنا إلا أن ننظر إلى معتقداتهم بإحترام، وإن من حقهم علينا أن نكون صريحين معهم فيما يتعلق بما نعتقده دون طعن في عقائدهم أو تجريح لها، فهذا ليس أسلوب المحب المخلص في محبته ودوافعه.

بالنسبة لموفقنا من القرآن الكريم، فإننا نؤمن بأن الكتاب المقدس بعهديه القديم (التوراة) والجديد (الإنجيل) هو كلمة الله الموحى بها التي تحوى فكر الله وخططه وطرق معاملاته مع البشر، وهو كتاب يشرح ويكمل بعضه دون تناقض، ويعطى فكراً متكاملاً وخطة كاملة. فالكتاب المقدس وحدة كاملة ورسالة تامة لا تحتاج إلى ما يكملها أو يزيد عليها. فالله يشرح في العهد القديم مسألة سقوط الإنسان في الخطية وانفصاله عن الله، ويتحدث رمزاً وتصريحاً عن حل الله لهذه المشكلة في المسيح الذي سيأتي ويفدى الإنسان. ولقد رتب الله في العهد القديم طريقة لوصول الإنسان إليه عن طريق الذبائح التي كانت ترمز للمسيح، وتُقبل على هذا الأساس. تقول كلمة الله: "بدون سفك دم لا تحصل مغفرة" (عبرانيين 9: 22). لقد أعلن الله في العهد القديم بأن المسيح هو الطريق إلى الله، لأنه هو الذي سيسحق الشيطان (تكوين 3: 15)، وهو الذي سيفدى البشر من خطاياهم بموته كفارة عنهم (أشعياء - الأصحاح 53)، كما تحدث العهد القديم، مثلا، عن طبيعة المسيح الإلهية (مزمور 45: 6) وأزليته (ميخا 5: 2) ومعجزاته وطبيعة خدمته (أشعياء 61: 1)، وموته عل الصليب (مزمور 22: 16) وقيامته (مزمور 16: 10) وإستحقاقه للتكريم والعبادة (دانيال 7: 13-14)، وكلهذا غيض من فيض. وعندما جاء السيد المسيح تحققت فيه مئات النبؤات التي كتبت عنه. ولقد فعل من أجل كل البشر كل ما يحتاج أن يُفعل من أجل خلاصهم وحياتهم، وعلمنا كل ما نحتاج أن نتعلمه عن الله ومبادئ الحياة السامية معه. وأعلن لنا الله ذاته في شخصه، فكان هو الرسول والرسالة، المبشر والمبَشر به. وما دام السيد المسيح هو أسمى إعلان وأكمله عن الله، فلا حاجة لنا لمزيد من الإعلانات.

إننا نؤمن بأن الله واحد، وما دام كذلك، فإن الطريق إليه لابد أن يكون واحداً، ولو تعدد الله (وهذا مالا نؤمن به) لأمكن تعدد الديانات والطرق إلى الله. ولا يمكن أن يوحي الله القدوس الصالح بكتب يناقض بعضها بعضاً ويترك الناس يتخبطون في طرقهم وحيرتهم.

إننا نحث إخوتنا وأحبائنا والناس عامة على قراءة الكتاب المقدس، لا للبحث عن أخطاء متوهمة، أو الانتقاد، وإنما بحثـاً مخلصـاً عن الحق. ولابـد أن يـهدى الله كـل من يسعـى بـإخلاص للهدايـة. يقول الله: "وتطلبونني فتجدونني إذ تطلبونني بكل قلبكم" (إرميا 29: 13). كما قال السيد المسيح، كلمة الله: " إن شاء أحد أن يفعل مشيئته (مشيئة الله) يعرف التعليم هل هو من الله" (يوحنا 7: 17).

وأخيراً لا يجب أن يغيب عن أذهاننا أن الغرض الأسمى من الدين هو تغيير الإنسان بقصد الوصول إلى الله وضمان الخلاص من العذاب الأبدي في جهنم والحصول على يقين الحياة الأبدية، وإعطائنا سلاماً كاملاً في قلوبنا. والسؤال الذي يطرح نفسه هو: أين نحصل على كل هذه الأمور؟ فالمشكلة ليست في إسم الدين الذي نتبعه، وإنما في حقيقة ما يقدمه لنا. قال السيد المسيح: " لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم وخسر نفسه؟ "

لكل منا ملء الحرية، وعليه كل المسؤولية أمام الله.

مع تحيات قاسم ابراهيم

لمزيد من الفائدة والإضطلاع على موضوعات مشابهة، الرجاء زيارة موقع النور.

 

التعليقات   
0 #28 كريم 2017-12-01 07:21
حضرة الزائرة العزيزة : نرحب بك على موقعنا واريد ان اسألك بكل احترام ان تشرحي لي كيف استطاع الإسلام ان يقدم غفران الخطايا للإنسان الخاطىء وان يضمن له ان يكون في الأبدية مع الله . والأمر الأخر وبكل احترام اريدك ان تشرحي لي كيف ان الإسلام ليس بالإكراه هل تستطيعي ان تشرحي لي كيف دخل الإسلام الى مصر والى الجزيرة العربية والى شمال افريقيا وكيف جبر الناس اما ان يسلموا او ان يدفعوا الجزية وهذه امور تاريخية لا يستطيع أحد ان يهرب من هذه المعلومات الموثقة.
+2 #27 Dina 2017-12-01 03:45
اولا الاسلام دين جميل جدا ودين يسر وليس عسر وانا فخورة اني مسلمة ورسولي سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام والاسلام هو اخر الاديان السماويه والمفروض كل الناس تدخل الاسلام لكن احنا المسلمين بنحترم كل الاديان السماوية الاخرى لان دينا ورسولنا علمنا كدة وعلمنا ان الدين مش بالاجبار وكل انسان حر بس ياريت يكون في صفاء نية ومحدش يغلط في دين التاني ونحترم بعض لان في النهاية كلنا بنامن بربنا
-2 #26 كريم 2017-11-02 12:26
حضرة الزائر العزيز : انت تتهم المسيحية انها نهبت ارض الإسلام يا صديقي المسيحية قبل الإسلام 500 عام وكل هذه الأرض التي تتدعي انها للإسلام كانت للمسيحية اسأل نفسك كيف تحولت اليوم للإسلام وفي اي طريقة فالمسيح علمنا المحبة والعيش بقداسة واحترام الأخر واذا اردت ان تعرف حقيقة المسيحية عليك ان تقرأ الكتاب المقدس كلمة الله التي من خلالها عبر الله عن نفسه وعن كنيسته وشعبه
0 #25 محسن فوزان 2017-11-01 12:07
لم يثبت في تاريخ الإنسانية أن النصارى أحبوا المسلمين بإخلاص أو نظروا اليهم نظرة إعجاب و احترام ، لم ننسى معشر المسلمين ما فعله النصارى في بلاد المسلمين من نهب للخيرات و قتل و تشريد و الأعمال الوحشية ، إنكم فقط تدعون المحبة والله إنها لنوع من خططكم الشريرة حتى يتعاطف المسلمون معكم فيدخلوكم لبلدانهم فتنقظوا علينا إنقضاض الأسد على فريسته ، النصارى واليهود حلفاء بعض و أنتم أعداء للإسلام لأنكم تعلمون أن رسالة محمد رسالة حقيقية ، كيف لا وقد ذكر محمد في الإنجيل ، الخلافة الإسلامية قادمة إما الإسلام أو الجزية أو السيف.
0 #24 كريم 2017-11-01 07:49
حضرة الزائر العزيز : لقد طرحت عدة مواضيع ولم تنهي اي نقطة من التي قدمتها فالكتاب المقدس قدم كل ما كان يريد الله ان يوصله لنا واهم نقطة هي كيف يحصل الإنسان الخاطىء على الغفران . فلإنسان عاجز ان يخلص نفسه لهذا جاء المسيح وهو الكامل ومن دون خطية قدم نفسه على الصليب لكي يمنح كل من يؤمن به غفران الخطايا " الذي يؤمن بالإبن له حياة ابدية والذي لا يؤمن بالإبن لن يرى حياة بل يمكث عليه غضب الله " يوحنا 3-36 والمسيح على الصليب قال قد اكمل اي تم عمل الفداء واكمل كل شيء. لهذا لا داعي لأي رسالة بعد المسيحية وانا ادعوك لكي تقرأ في كلمة الله الكتاب المقدس وتتعرف على محبة الله وغفرانه الحقيقي من خلال المسيح
+1 #23 عيماد 2017-10-31 21:29
:lol: :lol: :lol: 8) :sad: :D :lol: . اتحدث عن نفسي انا درسة جيدا الدين المسيحي ودرسة القرآن الكريم وقد اخترة الدين الاسلامي لانياستقنعة به ولابرهن اكثر عن اختياري ذاللك ....انا اعلم في الدين الاسلام بان الله تعالى انزل الانبياء و الرسل وهم اناس مثللك مثلي اي اناس عديين ولكن في كل مكان كان نبي يرسل رسائل للكفار يدعوهم الى الاسلام ولك هم مبعثون من عند الله تعالى يجب ان تفهموا جيدا هذه النقطة انا اعلم انكم سوف تتسال ويعني ايه ارسلهم الله تعالى وبعدهااا شوااا .؟؟. سوف اجيب عن ذاللك اعطيكم نبي مذكور في القران الكريم اي هو الكتاب منزل من السماء على نبيناا محمد عليه الصلاة وسلام مقد عرفة لكم مامعنى كلمة النبي هم يدعواا الناس الى الايمان بالله وولدوا في الدنيا اي مثللك مبعثون من عن الله ويوجود عدة انبياء واذا اردة معرفتها ابحث عنها وسوف اكمل للك لاعطيك المثال الذي اخذته من القرآن الكريم هو ابراهيم عليه اسلام (النبي) بعد ان اقام ابراهيم عليه السلام الحجة على قومه ساله النمرود الذي هو مللك يعتبر في ذاللك العصر من هو ربك ؟؟فاجابه سيدنا ابراهيم: ربي الذي يحي ويميت ..اجابه النمرود .: انا كذللك احيي من حكمت علييه بالاعدام، بان اتركه ينعم بالحياة و اميت من اشاء بقتله فقال له النبي عليه السلام: ان الله سخر الشمس، وجعل لها نظاما معينافهو ياتي بها من الشرق .فاءن كنت الهاا اي رب حقيقي فغير هذا النظام وات بها من الغرب . وحينئذا احس المللك بالعجز و اخرسه التحدي .... ويوجد من القرآن اية طويلة نوعا ابحث عنها اذا اردت وهي )سورة البقرة رقم 258 اذا لم يكن عندك كتابا للقرآن الكريم ابحث عنها في الانترنات
0 #22 كريم 2017-10-19 07:53
حضرة الزائر العزيز : نحن نقول ان اخر رسالة سماوية هي المسيحية لأنه من سفر التكوين الى سفر الرؤيا رسالة واحدة وهي مجىء المسيح لكي يمنح العالم الغفران لكل من يؤمن به والمسيح قال على الصليب قد اكمل اي تم عمل الفداء واكمل المسيح الرسالة السماوية . ونحن لم نلغي العهد القديم بل هو اساس للعهد الجديد ففي العهد القديم تنبأ عن المسيح بحوالي 333 نبوة واما عن مسألة التحريف اذا كان عندك دليل على الموضوع ارجو ان تقدم دليلك اذا سمحت. والكتاب المقدس لم يذكر اسم محمد او احمد في اي اية من اياته.
+2 #21 محمد محمد 2017-10-11 00:21
لماذا تجزم ان النصرانية هي الدين الاكمل و انها اخر رسالة سماوية الم تأتي اليهودية قبلها فماذا فعلتم اتبعتم النصرانية وما الدليل الذي استندت عليه في قولك بان القران ليس كتاب سماوي و لماذا تم تحريف الانجيل الاصلي الذي نزل على عيسى عليه السلام و اضفتم اليه اقوال بشر عاديون وما قولك في ان الانجيل قد بشر بسيد الانبياء و المرسلين محمد صلى الله عليه و سلم حيث قال تعالى:((وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ۖ فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ))صدق الله العظيم انتظر منك اجابة واضحة على هذه التساؤلات اخ كريم
-16 #20 كريم 2016-10-11 07:58
حضرة الزائر صلاح : انت تكتب شعرا والمسألة لا تحتاج الى أشعار بل تحتاج الى قرأة موضوعية لرسالة الله فالإسلام لم يستطيع ان يجد حلا لمعضلة الخطية ولكيفية نوال الغفران الحقيقي لأنه لا يوجد فيه لمسة إلهية حقيقية اما الكتاب المقدس كلمة الله يقدم لنا الحل الجذري لموضوع الخطية من خلال يسوع المسيح الذي رفع خطايانا ودفع الثمن امام عدالة الله وقداسته " لأن أجرة الخطية هي موت وأما هبة الله فهي حياة أبدية بالمسيح يسوع ربنا " رومية 23:6 واذا اردت ان تنال الغفران فلن تجد في الصوم والزكات ولا في الأركان الخمس للإسلام بل ستجدهم في رسالة الله الحقيقية اي في الفداء وفي العمل البديلي الذي قام به يسوع المسيح اشجعك ان تقرأ هذه المقالة حول هذا الموضوع عن لزوم كفارة المسيح وارجو ان تعطيني رأيك بصراحة وموضوعية في هذا الأمر اذا سمحت وانا بانتظار ردك
-8 #19 كريم 2016-10-11 06:52
حضرة الزائرة العزيزة سبرينا : ان رسالة الله لخلاص النفس البشرية من الخطية قدمت من خلال كلمة الله أي الكتاب المقدس الذي من خلاله تعرفنا على الحق الإلهي وعلى غفران الله الكامل لكل خاطىء اثيم من خلال يسوع المسيح الذي رفع خطايانا على الصليب وفتح باب الغفران والخلاص لكل من يأتي اليه بالتوبة والإيمان " ليس بأحد غيره الخلاص لأن ليس إسم اخر تحت السماء قد أعطي بين الناس به ينبغي أن نخلص " أعمال 12:4. والمسيح على الصليب قال قد أكمل وتم عمل الفداء لهذا لا داعي لأي رسالة بعد المسيح فالغفران تم من خلال يسوع على الصليب وهذه هي رسالة الله للجميع . وهذه الرسالة ليست للمسيحية فقط بل للعالم اجمع من اي دين او لون او منطقة فلا خلاص من دون ذبيحة المسيح . لهذا اشجعك ان تتعرفي هل الحق الإلهي من خلال الكتاب المقدس كلمة الله الحية المدونة بالروح القدس
أضف تعليق


  • تطبيق الإنجيل المسموع
    الإنجيل المسموع
    لأجهزة الأندرويد
  • تطبيق مركز دراسات الكتاب المقدس
    مركز دراسات
    الكتاب المقدس
  • تطبيق وعود الله
    وعود الله
    لأجهزة الأندرويد
  • Arabic GoBible
    الكتاب المقدس
    على الجوال
  • Arabic Bible For Palm
    الكتاب المقدس
    لحاسوب اليد
  • Arabic Bible Podcast
    بودكاست عربي
    العهد الجديد
  • Arabic Bible PocketPC
    الكتاب المقدس
    لحاسوب الجيب
  • Oak Tree Accordance
    برنامج
    Oak Tree
  • BibleWorks
    برنامج
    BibleWorks