ما هو مفهوم الصوم وأهميته في المسيحية؟

كتب بواسطة: قاسم ابراهيم.

إلـى الأخ الفاضل

يقول السيد المسيح:" عندما تصومون لا تكونوا عابسين الوجوه كما يفعل المراءون الذين يقطبون وجوههم لكي يظهروا للناس صائمين. الحق أقول لكم أنهم قد نالوا مكافآتهم. أما أنت، فعندما تصوم، فاغسل وجهك، وعطر رأسك، لكي لا تظهر صائما للناس، بل لأبيك الذي يرى في الخفاء، وأبوك الذي يرى في الخفاء هو يكافئك." (متى 6:16 -18)

فيعلمنا الرب يسوع المسيح أن لا نصوم على طريقة الفريسيين المرائين لأجل نيل المديح من الناس، بل نصوم في الخفاء لوجه الله. فنرى أننا لسنا ملزمين بالصيام بل مخيرين. ولكنه يكون مناسبا في أوقات الشدة و الحزن وعلى الخصوص في أوقات الحزن على خطايانا أو على فتورنا في الإيمان. ونعلم أن الصيام يقهر الجسد ويبين أفضلية الروح عليه. ومن مزاياه أيضا أنه يجعل الإنسان متواضعا ويستميله إلى الصلاة والرياضة الروحية.

ونرى في العهد الجديد أن المسيحيين صاموا وصام بولس الرسول نفسه (أعمال الرسل 13:2-3) و (2كورنثوس 11:27) وبعد عهد الرسل لم ينقطع الصيام من بين المسيحيين الأتقياء ولكنهم كانوا يصومون في أحوال خصوصية لأجل تقوية الخدمة المسيحية، ويقرنون صيامهم بالصلوات الحارة. فالصيام الذي يكون خالصا لوجه الله تعالى لا لمديح الناس ولا لطلب الثواب، يكون مثل هذا الصيام مقبولا عند الله ولا يخلو من عظيم الفائدة.

ونعلم أن الجسد عبد الروح، فينبغي للمسيحيين أن يخضعوا أجسادهم لسلطان أرواحهم بحياة النقاوة والطهارة والصيام يعينهم على ذلك، قال بولس الرسول: " كل من يجاهد يضبط نفسه في كل شيء.....بل أقمع جسدي وأستعبده حتى بعدما كرزت للآخرين لا أصير أنا نفسي مرفوضا" (1كورنثوس 9:25و27).

إذا خلاصة ما جاء هو أن المؤمنين يصوموا عندما يريدون أن يصلوا إلى الله تعالى من أجل أمر هام أو عندما يشعرون بحاجتهم للتقرب من الله. والصوم أمر شخصي قد يطول وقته أو يقصر. قد يقرر أحدهم أن يمتنع عن تناول إحدى الوجبات حتى يتمكن من صرف وقت أطول في الصلاة. أو من الممكن أن يمتنع عن الطعام لمدة يوم كامل أو أسبوع حتى يبتعد عن أمور العالم وليطلب وجه الله تعالى، والصوم ما هو لكسب المدح بل ليساعد الإنسان على نسيان الأمور المادية والتركيز على الله وحده. والصوم ليس لإظهار التقوى للناس الآخرين. في بعض الأحيان يمكن أن يكون الصيام جماعيا وذلك بالاتفاق المتبادل ولكنه لا يفرض فرضا، فهو بين الإنسان وبين الله تعالى.

مع تحيات قاسم إبراهيم

لمزيد من الفائدة والإضطلاع على موضوعات مشابهة، الرجاء زيارة موقع النور.

 

التعليقات   
+2 #2 ابن الرب لبنان 2014-03-03 19:50
مجدا ليسوع
+1 #1 ابن الرب لبنان 2014-03-03 19:49
احبك ربي يسوع انت الهي مخلصي لك كل المجد
أضف تعليق


  • تطبيق الإنجيل المسموع
    الإنجيل المسموع
    لأجهزة الأندرويد
  • تطبيق مركز دراسات الكتاب المقدس
    مركز دراسات
    الكتاب المقدس
  • تطبيق وعود الله
    وعود الله
    لأجهزة الأندرويد
  • Arabic GoBible
    الكتاب المقدس
    على الجوال
  • Arabic Bible For Palm
    الكتاب المقدس
    لحاسوب اليد
  • Arabic Bible Podcast
    بودكاست عربي
    العهد الجديد
  • Arabic Bible PocketPC
    الكتاب المقدس
    لحاسوب الجيب
  • Oak Tree Accordance
    برنامج
    Oak Tree
  • BibleWorks
    برنامج
    BibleWorks