هل صلب المسيح ومات أم لا؟

كتب بواسطة: قاسم ابراهيم.

الصديق العزيز

نعم, صلب المسيح و مات. والأدلة على ذلك كثيرة وأكيدة, نذكر منها ثلاثة أنواع:

أولاً : النبوءات:

جاءت في العهد القديم نبوءات كثيرة عن موت المسيح. وهذه النبوءات لم يكتبها المسيحيون, بل كتبت قبل مجيء المسيح بمئات السنين. وحفظها اليهود وهم لا يعلمون أن الذي ولد من العذراء مريم في مدينة بيت لحم هو المسيح الذي تكلم عنه أنبياؤهم. ولا زالت هذه النبوءات في العهد القديم الذي هو كتابهم المقدس - ولم يجرؤوا على تحريفها مع أنها تشهد ضدهم. وهذه النبوءات تخبرنا بأن المخلص يموت بديلاً عن الخطاة) إشعياء 53, (وأنهم يثقبون يديه ورجليه) مزمور 22 (أي يصلبونه). وتخبرنا عن الإستهزاء به, وإعطائه خلاً ليشرب إذ عطش وهو على الصليب (مزمور 22 ومزمور 69) وتفاصيل أخرى كثيرة. وحدد النبي دانيال موعد موته فتم حَرْفياً كما تمت النبوءات بكل تفاصيلها.

ثانياً : شهادة التاريخ:

إن الذين دونوا لنا الحوادث المتعلقة بموته كانوا شهود عيان, ولم تكن لهم أي مصلحة شخصية في أن يؤلفوا ذلك. والمسيح نفسه أخبرهم مقدما أنه سوف يموت ثم يقوم في اليوم الثالث. وتم هذا فعلاً, وأظهر نفسه لتلاميذه بعد قيامته من الأموات لمدة أربعين يوماً. وهناك مؤرخون عاصروا المسيح وشهدوا لذلك مع أنهم لم يكونوا مسيحيين.

ثالثاً : العهد الجديد:

هناك دلائل كثيرة في العهد الجديد من الكتاب المقدس تؤيد حقيقة خلاص الإنسان على موت المسيح وقيامته.

فيقول الرسول بولس: "إن المسيح مات من أجل خطايانا حسب الكتب (أي كتب الأنبياء التي سبقت, وإنه دفن, وإنه قام في اليوم الثالث حسب الكتب." (1 كورنثوس 15: 4,3). ويقول أيضاً : "لكن الله بين محبته لنا, لأنه ونحن بعد خطاة مات المسيح لأجلنا (روميه 5:8). و قال عن المسيح أيضاً: "الذي لنا فيه الفداء, بدمه غفران الخطايا" (أفسس 1:7). وهناك آيات كثيرة جداً لا يسعنا المجال لاقتباسها كلها.

نعم صُلِبَ المسيح ومات. مات من أجل خطايانا وقام. وكل من يؤمن به ينال باسمه غفران الخطايا. (أعمال الرسل 10: 43).

مع تحيات قاسم إبراهيم 

لمزيد من الفائدة والإضطلاع على موضوعات مشابهة، الرجاء زيارة موقع النور.
التعليقات   
0 #2 كريم 2018-07-03 13:06
حضرة الصديق العزيز يعقوب : بكل بساطة سوف اجاوبك على هذا السؤال مع أنه سؤال مهم جدا . على الصليب المسيح كان في الطبعتين الإلهية والإنسانية . وعند الموت بكل بساطة الذي مات هو يسوع الإنسان اي انفصلت الروح عن الجسد حين قال بين يديك استودع روحي كما يموت اي انسان وهنا لا نتكلم عن انفصال الطبيعة الإلهية لأن يسوع كإنسان هو روح ونفس وجسد . وعندما انفصلت عنه الروح مات . في القبر الجسد موجود الروح منفصلة عنه . الطبيعة الإلهية لا تستطيع ان تفصلها او تجزأئها فهي موجودة في كل مكان هي موجودة في الروح التي انفصلت وايضا في الجسد الموجود في القبر ولكن الله لا يموت الجسد اي الطبيعة الإنسانية في المسيح هي التي ماتت وفي اليوم الثالث عادت الروح التي انفصلت عن المسيح اليه مجددا فقام من بين الأموات في جسد ممجد غير فاسد وهو في يالطبيعتين والذي يؤكد انه في الطبيعتين انه اكل سمك مشوي هذا في الطبيعة الإنسانية بعد القيامة وايضا دخل في الوسط والأبواب مغلقة وهذا في الطبيعة الإلهية.
0 #1 James Peter 2018-06-26 17:28
الاخوة الافاضل
حاولت ان اجد الاجابة على موقعكم عن من الذي مات فوق الصليب هل هو اللاهوت ام الناسوت اي الجانب الالهي ام الجانب البشري. هل في موت المسيح مات الناسوت فقط؟ هل يعني ذلك ان ناسوت المسيح انفصل عن لاهوته بموته؟ ام ماتوا معاً. وهل يمكن للاهوت ان يموت؟ وكيف؟
مع جزيل الشكر
جيمز
أضف تعليق


  • تطبيق الإنجيل المسموع
    الإنجيل المسموع
    لأجهزة الأندرويد
  • تطبيق مركز دراسات الكتاب المقدس
    مركز دراسات
    الكتاب المقدس
  • تطبيق وعود الله
    وعود الله
    لأجهزة الأندرويد
  • Arabic GoBible
    الكتاب المقدس
    على الجوال
  • Arabic Bible For Palm
    الكتاب المقدس
    لحاسوب اليد
  • Arabic Bible Podcast
    بودكاست عربي
    العهد الجديد
  • Arabic Bible PocketPC
    الكتاب المقدس
    لحاسوب الجيب
  • Oak Tree Accordance
    برنامج
    Oak Tree
  • BibleWorks
    برنامج
    BibleWorks