هل يمكن لله أن يمــوت؟

كتب بواسطة: قاسم ابراهيم.

إلى الصديق الكريم

السؤال الصعب

يخطر في بال بعضهم سؤال يبدو منطقياً يتعلق بإمكانية موت السيد المسيح وهو الله، فهل يموت الله؟ ومن ذا الذي حفظ الكون والحياة في الأيام الثلاثة التي كان فيها السيد المسيح ميتاً؟

هل الموت هو الملاشاة؟

ينطوى هذا السؤال على سوء فهم للموت وطبيعته وما يترتب عليه، فالإنسان يميل أن يقرن الموت بالملاشاة، فكأن الشخص الذي يدخل دائرة الموت يتلاشى ولا يعود موجوداً، ويفقد بالتالي كل قوة وتأثير في هذه الحياة، وعلى الرغم من العقيدة التي يعتنقها المرء قد تُعلّم غير ذلك، فإن حقيقة غياب الشخص الذي مات وعدم إمكانية الاتصال به والتواصل معه في هذه الحياة تفرض نفسها بطريقة مرعبة وتجعل وجدان المرء يساوى بين الموت والعدم.

حقيقة الموت

غير أن هذا الأمر مجانب للصواب، فما الموت إلا انفصال الروح عن الجسد، فروح الإنسان هي الكائن الحقيقي وهى تسكن جسده الذي يُشكل بيتاً لهذه الروح، فليس الإنسان جسداً يمتلك روحاً، وإنما هو روح تملك جسداً، وبينما يتحلل هذا الجسد ألفاني بعد الموت ويتعرض للفناء، فإن الروح تستمر في الوجود إما في جهنم أو في حضرة الله في حالة وعى وإحساس كاملين، فإذا مات المرء دون أن يقبل فداء المسيح وخلاصه، فسينتهي به الأمر إلى حيث " البكاء وصرير الأسنان " يقول السيد المسيح " ولكن أقول لكم يا أحبائي: لا تخافوا من الذين يقتلون الجسد، وبعد ذلك ليس لهم ما يفعلون أكثر، بل أريكم ممن تخافون: خافوا من الذي بعدما يقتل له سلطان أن يُلقى في جهنم، نعم أقول لكم من هذا خافوا " (لوقا 12: 4،5) ولا مفر من هذه الدينونة لغير المؤمنين بالمسيح، تقول كلمة الله " وُضع للناس أن يموتوا مرة ثم بعد ذلك الدينونة " (عبرانيين 9: 27).

مصير الأموات

أما الذين يموتون في المسيح،فإن أرواحهم تنتقل فوراً لتكون في حضرة الله، قال الرسول بولس " لي اشتهاء أن أنطلق (أموت، تفارق روحي جسدي) وأكون مع المسيح " (فيلبى 1: 23) ويحدثنا سليمان عن مصير الإنسان بعد الموت فيقـــول " فيرجع التراب إلى الأرض كما كان، وترجع الروح إلى الله الذي أعطاها " (جامعة 12: 7) ويُسجل لنا لوقا رواية المسيح لحديث إبراهيم مع الغنى المُستغنى عن الله بعد موته، وتطرقه لمصير لعازر البار بعد موته أيضاً " أذكر أنك استوفيت خيرتك في حياتك وكذلك لعازر (أستوفى) البلايا والآن هو يتعزى وأنت تتعذب" (لوقا 16: 25).

الروح لا تفنى

وما يهمنا من هذا كله هو الوصول إلى نتيجة هي أن الروح لا تفنى، فكم بالحرى إذا كانت روح الله، ونحن نعلم مما علّمنا السيد المسيح أن " الله روح " (يوحنا 4: 24).

موت المسيح

حين جاء المسيح، كلمة الله، إلى أرضنا أتخذ جسداً وأكتسب الطبيعة البشرية إلى جانب طبيعته الإلهية، لم يكن يحتاج كإله إلى جسد، ولكنه صار لحماً ودماً ليشاركنا طبيعتنا ويستطيع أن ينوب عنا في عملية الفداء، وعندما مات على الصليب من أجل خطايانا، سكتت الحياة في جسده وبقيت روحه حيةً دون أن تفقد شيئاً من طبيعتها وقدرتها، وهذا يعنى بكل بساطة أن المسيح كان حياً حتى وهو ميت.

مثال توضيحي

ولقد حاول أحدهم أن يُقّرب ما حصل للمسيح في موته إلى أذهاننا، فشبه الروح بالهواء الذي يتخذ شكل الإناء الذي يحل فيه، فمع أن الهواء يملأ الجو ويتحرك فيه بحرية، إلا أنه حدد نفسه شكلاً بصورة الإناء الذي حل فيه، فإذا كسرنا هذا الإناء الذي يتمتع الهواء داخله بنفس خصائص الهواء الموجود في الجو، فإن الهواء يرجع ليختلط فوراً بالهواء الموجود بالجو دون أن يضيع منه شئ، وهذا يقودنا إلى فكرة أن موت المسيح لم يؤثر على طبيعته الإلهية.

سبب موت المسيح

ولابد لنا من أن نتبين أن المسيح لم يمت بسبب الصليب، ولكنه مات على الصليب، لم يمت بسبب المسامير والحراب التي اخترقت جسده وجعلته ينـزف ولكنه مات بسبب خطايانا التي حملها ومات على الصليب من اجلها، إن خطايانا وآثامنا هي التي قتلته، وما كان للموت أن ينال منه لو لم يكن صلبه مرتبطاً بهذه الخطايا والآثام، فلا موت بدون خطية، ولم يكن أدم نفسه ليمـوت لو لم يخطـــئ تقول كلمة الله " كأنما بإنسان واحد دخلت الخطية إلى العالم، وبالخطية الموت،وهكذا إجهاز الموت إلى جميع الناس إذ أخطأ الجميع " (رومية 5: 12).

قيامة المسيح

كما يختلف موت المسيح عن غيره في أن جسده لم يعرف التعفن والنتانة، وذلك لأن المسيح نفسه لم يعرف الخطية كبقية البشر مع أنه حمل خطاياهم، لهذا كان وعد الله الآب له بحفظ جسده من التعفن وقيامته من بين الأموات، يقول النبي داود على لسان المسيح قبل مجيئه وموته بمئات السنين " لذلك فرح قلبي وابتهجت روحي، جسدي أيضاً يسكن مطمئناً، لأنك لن تترك نفسي في الهاوية، لن تدع تقيك يرى فساداً " (مزمور 22: 9،10) وهكذا فإن روح المسيح عاد إلى جسده فأحياه في اليوم الثالث، فكانت القيامة المجيدة المحتمة.

ويسجل الكتاب المقدس أحداثاً كثيرة تشهد لقيامة السيد المسيح من الموت، يقول ".... المسيح مات من أجل خطايانا حسب الكتب، وأنه دُفن وأنه قام في اليوم الثالث حسب الكتب، وأنه ظهر لصفا ثم للإثنى عشر، وبعد ذلك ظهر دفعة واحدة لأكثر من خمس مئة أخ أكثرهم باقٍ إلى الآن ولكن بعضهم قد رقدوا، وبعد ذلك ظهر ليعقوب ثم للرسل أجمعين " (1كورنثوس 15: 3-7).

أبعاد القيامة

ولقد أثبتت هذه القيامة فيما أثبتت أن المسيح هو ابن الله حقاً كما قال،وأن الروح لا تموت، وأن هناك رجاءً أكيداً لكل من يؤمن بالمسيح " أين شوكتك يا موت؟ أين غلبتك يا هاوية؟ " (1 كورنثوس 15: 55)، وما دام المسيح يتمتع بالجوهر الإلهي، فليس غريباً أن يكون مختلفاً عن موت كل إنسان، وأن تكون له نتائج عظيمة مباركة.

يقول السيد المسيح " أنا هو القيامة والحياة، من أمن بي ولو مات فسيحا، وكل من كان حياً وأمن بي فلن يموت إلى الأبد " (يوحنا 11: 25،26).

خلاصة

وهكذا فإن موت السيد المسيح لا ينفى ألوهيته، بل يؤكد محبته العظيمة لنا تلك المحبة التي جعلته يموت من أجلنا، لنتذكر أنه ذاق عنا الموت وأخذ عقابنا، فهل نفهم موته حق الفهم ونقبله؟ هل نعيش غالبين الحياة ونموت إذا كان لابد من الموت.

مع تحيات قاسم ابراهيم

لمزيد من الفائدة والإضطلاع على موضوعات مشابهة، الرجاء زيارة موقع النور.
أضف تعليق


  • تطبيق الإنجيل المسموع
    الإنجيل المسموع
    لأجهزة الأندرويد
  • تطبيق مركز دراسات الكتاب المقدس
    مركز دراسات
    الكتاب المقدس
  • تطبيق وعود الله
    وعود الله
    لأجهزة الأندرويد
  • Arabic GoBible
    الكتاب المقدس
    على الجوال
  • Arabic Bible For Palm
    الكتاب المقدس
    لحاسوب اليد
  • Arabic Bible Podcast
    بودكاست عربي
    العهد الجديد
  • Arabic Bible PocketPC
    الكتاب المقدس
    لحاسوب الجيب
  • Oak Tree Accordance
    برنامج
    Oak Tree
  • BibleWorks
    برنامج
    BibleWorks