الله

الله واحد في ثلاثة أقانيم

الصفحة 1 من 5

وحدانية اللـه

 يخبرنا الكتاب المقدس في عهديه القديم والجديد أن الله واحد، لا إله إلا هو. ومجرد ذكر اسم "الله" بـ (ال التعريف) دليل على وحدانيته. واليك بعض الشواهد من الكتاب المقدس:

من العهد القديم: "فَاعْلمِ اليَوْمَ وَرَدِّدْ فِي قَلبِكَ أَنَّ الرَّبَّ هُوَ الإِلهُ فِي السَّمَاءِ مِنْ فَوْقُ وَعَلى الأرض مِنْ أَسْفَلُ. ليْسَ سِوَاهُ"(تثنية 4: 39). "اسمعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ" (تثنية 6: 4) "أَنَا الرَّبُّ صَانِعٌ كلَّ شَيْءٍ نَاشِرٌ السَّمَاوَاتِ وَحْدِي.بَاسِطٌ الأرض. مَنْ مَعِي؟" (إشعياء 44: 24) "أَلَيْسَ أَنَا الرَّبُّ وَلاَ إِلَهَ آخَرَ غَيْرِي؟ إِلَهٌ بَارٌّ وَمُخَلِّصٌ. لَيْسَ سوَايَ"(إشعياء 45: 1). "أَلَيْسَ إِلَهٌ وَاحِدٌ خَلَقَنَا؟" (ملاخي 2: 10).

ومن العهد الجديد: "بِالْحَقِّ قُلْتَ لأَنَّهُ اللَّهُ وَاحِدٌ وَلَيْسَ آخَرُ سِوَاهُ" (مرقس 12: 32) "وَالْمَجْدُ الَّذِي مِنَ الإِلَهِ الْوَاحِدِ لَسْتُمْ تَطْلُبُونَهُ؟" (يوحنا 5: 44)، "لأَنَّ اللهَ وَاحِدٌ" (رومية 3: 30) "وَأَنْ لَيْسَ إِلَهٌ آخَرُ إِلاَّ وَاحِداً" (1كورنثوس 8: 4)، "وَلَكِنَّ اللهَ وَاحِدٌ" (غلاطية 3: 20) "لأَنَّهُ يُوجَدُ إِلَهٌ وَاحِدٌ" (1تيموثاوس 3: 5)، "أَنْتَ تُؤْمِنُ أَنَّ اللَّهَ وَاحِدٌ. حَسَناً تَفْعَلُ" (يعقوب 2: 19).

نوع وحدانية الله
الصفحة
  • عدد الزيارات: 33567
التعليقات   
+1 #2 كريم 2013-06-27 13:09
صديقي عبدالله : لكي تعرف وتتعرف كيف الله عبّر نفسه وعن طبيعته علينا ان نرجع الى المصدر الأساسي الكتاب المقدس الذي هو اعلان الله للجميع فالله وفي كتابه عبر لنا عن عمق طبيعته الرائعة بانه الله الواحد المثلث الأقانيم , وانا اريد ان اشرح لك الموضوع بكل بساطة وصراحة : ان الثالوث هو " اتحاد الاب والابن والروح القدس كثلاثة اشخاص الألوهة او الله الواحد , بحسب الكتاب المقدس وهذا يعني ان الله هو سرمدي قائم منذ الازل والى الابد بثلاثة اقانيم متساوين في الجوهر : الاب والابن والروح القدس . وايضا هذا يعني :
1- ان هناك ثلاثة شخصيات , الاب : خالق السماء والارض وضابط الكون هو في طبيعته القدوس الاسمى واهب النعمة القادر على كل شيء . العالم بكل امر , والموجود في كل مكان وزمان . وهو شخصية بحد ذاته .
2- الابن : هو يسوع المسيح الله الابن الذي حبل به من الروح القدس وولد من مريم العذراء اخذا جسدا بشريا لكن طبيعة غير خاطئة . المسيح المتجسد هو اله كامل وانسان كامل , وفي طبيعته الألهية له نفس صفات الألوهة الموجودة عند الله الاب .
3- الروح القدس : هو شخصية متمايزة عن الله الاب والابن ولكن غير منفصلة هو المحي الذي يمجد المسيح يسكن في الانسان المولود ثانية ويرشده الى جميع الحق ويمنحه القوة لخدمة الله وانجيل المسيح ويمكنه من حياة التقوى في اوجهها الشخصية . وله نفس الصفات ونفس الطبيعة الموجودة عن الله الاب وعند الابن من حيث الطبيعة الألهية .
هذه الشخصيات الثلاثة بذاتها وبطبيعتها هي شخصيات متمايزة في الادوار ولكنها غير منفصله وايضا هذه الشخصيات الثلاثة هي الله الثالوث الواحد .
-3 #1 عبدالله 2013-06-24 19:34
اعوذ باالله من الشيطان الرجيم ،بسم الله الرحمن الرحيم ،قل هوالله احد*الله الصمد*لم يلد*ولم يولد*ولم يكن له كفواً احد،،صدق الله العظيم
أضف تعليق